”النينجا” الأمريكي.. تعرف على السلاح الفتاك الذي اصطاد الظواهري واُستخدم باليمن!

منذ 2 ساعات

لطالما ارتبطت النينجا بفنون قتالية هيمنت على وسط اليابان في القرنين الـ15 والـ16، لكن لم يعتقد الكثيرون أن هذه الكلمة ستعود في القرن الـ21 بمهمة أخرى

فـالنينجا في يومنا هذا تحولت إلى شفرة أمريكية تفرم رؤوس الإرهابيين، كان آخرهم زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري (71عاما)

 ومع بزوغ فجر اليوم الثلاثاء، أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن مقتل الظواهري في غارة استهدفت منزله في العاصمة الأفغانية كابول

وفيما لم تُفصح واشنطن عن نوعية السلاح الذي قتل زعيم تنظيم القاعدة بعد سنوات طويلة من الرصد والتقفي، قال مسؤول أمريكي كبير إن الضربة تم تنفيذها بطائرة من دون طيار أطلقت صاروخين من طراز هيلفاير

 فما هو هيلفاير؟هو جينسو الطائر Flying Jinsu، أو النينجا أو هيلفاير R9X Hellfire ، الذي أصبح أحد الأسلحة المفضلة للجيش الأمريكي في عمليات الاغتيالات الدقيقة، كونه ينطوي على مخاطر أقل لحدوث أضرار جانبية

 ويعتبر هذا النوع من أكثر الصواريخ جو-أرض الموجهة بالليزر والمستخدمة في ترسانة الولايات المتحدة

  ووفق صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية فقد استخدام R9X Hellfire مرتين ، في 2019 و 2020، لكن ورد أنه تم استخدامه في ما يقرب من اثنتي عشرة عملية أخرى للقضاء على أهداف محددة

وقالت الصحيفة أن الصاروخ R9X استخدم مرات عدة حول العالم، بما في ذلك في ليبيا وسوريا والعراق واليمن والصومال

 كانت تقارير غربية قد رجحت بأن يكون القائد السابق لـفيلق القدس التابع لـالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني قد قُتل في بداية عام 2020 في العاصمة العراقية بغداد، بصواريخ من طراز هليفاير، لا سيما مع ظهور صور أظهرت أشلاءً من جسده

  أيضاً سبق للولايات المتحدة أن استخدمت هذه الصواريخ في غارة نفذتها ضد عنصرين من الجهاديين في سوريا، على بعد 16 كيلومتراً فقط من موقع مقتل أبو بكر البغدادي، الزعيم السابق لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، في ديسمبر/كانون الأول 2019

 قدرات خارقةيعتمد الصاروخ على قوة الصدمة وإطلاق الشفرات لقتل الهدف دون إيذاء المدنيين أو الممتلكات القريبة، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية

 فبدلا من الرأس الحربي، يحمل الصاروخ 6 شفرات طويلة أشبه بسكاكين جينسو المشهورة، تخرج منه فتفرم الهدف في ثوان معدودة دون أن تنفجر، الأمر الذي يسمح للقادة العسكريين بتحديد هدفهم وتقليل احتمالية وقوع إصابات بين المدنيين

 ويبلغ طول الصاروخ 150 سنتيمترا ويزن حوالي 45 كجم بخلاف الشفرات الـ6 التي تكفي لقتل أي شخص داخل نطاق طيرانها بنسبة 100%

وفي تقريرها لعام 2020، قالت شركة لوكهيد مارتن الأمريكية، إنها سلمت 100،000 صاروخ هيلفاير AGM-114 حول العالم

 وعلى الرغم من استخدام هذا السلاح الذي يعتبر نسخة معدلة من هيلفاير AGM-114 ، إلا أن الولايات المتحدة سعت لإبقاء تطويره طي الكتمان، منذ عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما