"تكلفتها أكبر مما كان متوقعاً".. كيف ألحقت الحرب في غزة الدمار بالاقتصاد الإسرائيلي؟

منذ 8 أشهر

أشار تحليل لموقع المونيتور الأمريكي إلى أن الحرب الحالية بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية حماس، في غزة، تهدد بإعاقة الموارد المالية لإسرائيل بشدة، لافتاً إلى ما قاله البنك المركزي الإسرائيلي من أن الحرب تشكل صدمة كبيرة للاقتصاد وباتت تكلفتها أكبر مما كان مقدرا في البداية

 واستدعت إسرائيل حوالي 360 ألف جندي احتياطي - حوالي 8% من القوة العاملة الإسرائيلية - للمساعدة في العملية العسكرية ضد غزة

حيث يميل جنود الاحتياط إلى أن يكونوا أشخاصًا تقل أعمارهم عن 40 عامًا، أي في سن التوظيف الأساسي

 بالإضافة إلى ذلك، - وفق تقرير المونيتور «Al-Monitor» - تم إجلاء حوالي 150 ألف شخص من شمال وجنوب إسرائيل، معظمهم لا يستطيع العمل

كما غادر آلاف العمال الأجانب البلاد

 وتم إغلاق المدارس في معظم أنحاء 'إسرائيل' حتى نهاية أكتوبر/ تشرين الأول، ولا يزال العديد منها يعمل بشكل جزئي، مما يعني أنه لا يمكن للآباء الذهاب إلى العمل بسهولة

 وقال توبي جرين، زميل زائر في مركز الشرق الأوسط بكلية لندن للاقتصاد: المدارس تعمل بشكل جزئي فقط بسبب ارتداء المعلمين للزي الرسمي ونقص المساحات المحمية في حالة الصواريخ، وهو ما له أيضًا تأثير غير مباشر على الآباء

 ما هي القطاعات الأكثر تضررا؟ كل هذه العوامل تسببت في نقص واسع النطاق في عدد الموظفين

ويعتقد جوناثان بانيكوف، مدير مبادرة سكوكروفت لأمن الشرق الأوسط في برنامج الشرق الأوسط التابع للمجلس الأطلسي، أن التحديات التي يواجهها الاقتصاد الإسرائيلي سوف تصبح أكثر حدة كلما طال أمد الحرب

 وقال: جزء كبير من المجتمع الإسرائيلي في حالة شلل نتيجة للمجهود الحربي

 وقال بانيكوف للمونيتور: لقد تضررت صناعات مثل السياحة والزراعة بشكل خاص، مع قلة عدد الزوار الذين يسافرون إلى إسرائيل وعدم كفاية عدد العمال (الوافدين) المتاحين لإدارة المحاصيل

 كما تأثر البناء بشدة، حيث يشكل العديد من العمال الفلسطينيين القوة العاملة

وقال دان كاتاريفاس، أحد كبار المستشارين في جمعية المصنعين الإسرائيلية والمدير السابق في وزارة المالية الإسرائيلية، للمونيتور: أقول إن سلسلة التوريد في صناعة البناء قد تأثرت أيضًا

 وتشهد إسرائيل أيضًا عددًا أقل من العمال الأجانب حيث غادر العديد منهم البلاد

 ووفق كاتاريفاس خاصة في الجنوب، حيث قام الإسرائيليون بالفعل بتوظيف تايلانديين وفلبينيين في المزارع، وغادر البعض البلاد، وأضاف: هذه قضية رئيسية كبيرة الآن

وهناك أيضًا قضية صناعة السياحة، التي للأسف تضررت بشدة

 في التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني، قال محافظ البنك المركزي الإسرائيلي إن الحرب مع حماس تشكل صدمة كبيرة للاقتصاد، وإن تكلفتها كانت أعلى مما كان مقدرا في البداية

 وقال محافظ بنك إسرائيل أمير يارون خلال زيارة لواشنطن إن الناتج المحلي الإجمالي الإسرائيلي سينخفض ​​بنسبة 1% في عامي 2023 و2024، وإن الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي سيرتفع إلى 65% في عام 2024 من حوالي 60%

 ما مدى سوء الأمر؟ إن الزيادة في النفقات الاستخباراتية والعسكرية، فضلاً عن الأضرار المباشرة وغير المباشرة الناجمة عن الهجوم الأولي الذي شنته حماس في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول، فضلاً عن الأضرار الإضافية الناجمة عن الهجمات الصاروخية، من الأسباب التي أدت إلى ارتفاع الإنفاق الحكومي الإسرائيلي للغاية

وفي الوقت نفسه، انخفض الإنفاق الاستهلاكي والاستثمارات

 ومع استمرار الحرب وعدم إظهار أي مؤشر على التراجع، يتساءل الخبراء إلى أي مدى يمكن أن يصبح الأمر سيئًا بالنسبة للاقتصاد الإسرائيلي نتيجة للصراع، الذي لديه القدرة على الامتداد إلى جبهات متعددة

  مخاطر حرب أوسع نطاقا وفق التقرير كلما طال أمد الصراع، زاد الوضع الاقتصادي صعوبة، وهذا بالطبع يفترض أن الصراع سيظل محصورا في غزة، لكن إذا امتدت الحرب فإن التكاليف البشرية والمالية للحرب سترتفع بشكل كبير

 وأضاف الخبراء أن الصراع يقلل الطلب على الخدمات غير الأساسية، مما يساهم أيضًا في التباطؤ الاقتصادي، واشاروا الى أن التأثير الرئيسي على الاقتصاد سينبع من العجز الحكومي المتضخم وما ينتج عنه من ارتفاع في الدين العام