"طهران دفعتهم لرفض تمديد الهدنة".. موقع أمريكي: السعودية تشعر بخيبة أمل إزاء فشل إيران في كبح جماح الحوثيين باليمن

منذ 6 أيام

حتى وقت قريب، كانت التوترات بين إيران والمملكة العربية السعودية تتراجع ببطء، في أبريل 2021 بدأت طهران والرياض في الانخراط في جولات من المحادثات المباشرة في بغداد عبر القنوات العراقية والعمانية، لكن التطورات الأخيرة قلصت الآمال في أي تفاهم إيراني سعودي جديد حيث توقفت المحادثات الثنائية على خلفية التوترات المتصاعدة

 واعتبر تقرير لموقع «Responsible Statecraft» الأمريكي – ترجمة يمن شباب نت – بأن انهيار الهدنة الهشة في اليمن الشهر الماضي كان أحد المتغيرات التي أعادت التوتر في العلاقات بين الرياض وطهران

وأضاف، بأن المملكة العربية السعودية تشعر بخيبة أمل إزاء فشل إيران المزعوم في كبح جماح الحوثيين والضغط عليهم ليصبحوا أكثر استيعابًا لمخاوف الرياض الأمنية

ويرى بعض المحللين أن طهران ربما دفعت الحوثيين لرفض الموافقة على تمديد الهدنة في أكتوبر كجزء من أجندة إيران للضغط على الخصوم لتقديم تنازلات للجمهورية الإسلامية فيما يتعلق بالمحادثات النووية المتوقفة

ووفق التقرير، ترى طهران يدًا للسعودية في الاضطرابات في جميع أنحاء إيران حيث تشجع الرياض مثيري الشغب في أعقاب مقتل مهسا أميني في منتصف سبتمبر، وقال وزير المخابرات الإيراني إسماعيل الخطيب للسعودية مؤخرًا إن استراتيجية الصبر الإيرانية ليست مضمونة للاستمرار

 وقال: من وجهة نظر إيران، أي عدم استقرار في دول المنطقة معدي، وأي عدم استقرار في إيران يمكن أن يكون معديًا لدول المنطقة، وهدد الخطيب بأنه إذا كان لإرادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن ترد بالمثل وتعاقب هذه الدول، فإن القصور الزجاجية ستنهار، ولن ترى هذه الدول الاستقرار

 وفي 1 نوفمبر، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن إيران كانت تخطط لشن هجوم وشيك ضد المملكة العربية السعودية

يعود هذا الخطاب حول القصور الزجاجية في دول مجلس التعاون الخليجي إلى عام 2019 عندما هدد حسن نصر الله زعيم حزب الله الإمارات العربية المتحدة

  وقال لولي عهد أبو ظبي آنذاك محمد بن زايد إن الحرب الإقليمية ستهدد المدن الزجاجية الإماراتية

وقالت باربرا سلافين، مديرة مبادرة مستقبل إيران في المجلس الأطلنطي، تكافح الحكومة الإيرانية لاحتواء الاحتجاجات التي اندلعت بعد وفاة مهسا أميني في حجز الشرطة، حيث تلقي طهران باللوم على مجموعة متنوعة من الجهات الخارجية التي تعتبر خصوما ً تاريخية لها مثل الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية

ومع ذلك، فإن النظام حساس بشكل خاص تجاه البرامج التي تبثها شبكة إيران الدولية، والتي أصبحت تُشاهد على نطاق واسع في إيران، حيث يمكن للجميع تقريبًا الوصول إلى أطباق الأقمار الصناعية، وهي قناة تلفزيونية مقرها لندن وتعمل كوسيلة اعلامية للمعارضة الإيرانية، في عام 2018كشفت صحيفة الغارديان أن الشبكة تتلقى تمويلًا من شركة مرتبطة بولي عهد المملكة العربية السعودية وهو ما تنفيه الشبكة

وصنفت طهران مؤخرًا إيران الدولية على أنها منظمة إرهابية، حيث أعلنت وزارة الإعلام أن الارتباط بها سيعتبر تهديدًا للأمن القومي، وجاءت هذه الخطوة في إطار جهود طهران لرفع كلفة تعاون الإيرانيين مع شبكة إيران الدولية، وفي وقت سابق من هذا الشهر، حذرت الشرطة البريطانية اثنين من الصحفيين البريطانيين-الإيرانيين المقيمين في المملكة المتحدة الذين يعملون لدى' إيران الدولية 'من أن طهران لديها مؤامرة موثوقة لقتلهم في الخارج

يقول الخبراء إن النظام الإيراني يسعى إلى حشد الشعب وراء العلم واستغلال الانقسامات بين الإيرانيين الذين يطالبون بتغييرات جوهرية في الحكم والمجتمع في بلادهم، وأوضح طلال محمد، مستشار وزائر أكاديمي في كلية سانت أنتوني بجامعة أكسفورد، أن طهران تهدف إلى تفتيت المعارضة الداخلية، وتحرير الضغط الداخلي، وتدوير الجدل، وتوسيع الساحة لتشمل مؤامرة ضد الجمهورية الإسلامية

 وأضاف بالقول بأن هذا يعزز شرعية الدولة وصورة الدولة، ويتم ذلك من خلال استدعاء واستغلال المشاعر الإيرانية تجاه الرياض ودول مجلس التعاون الخليجي المتجذرة في دعمهما لصدام حسين ضد طهران في الثمانينيات

كما يساهم تعيين رئيس الوزراء العراقي الجديد محمد شياع السوداني في الخلاف بين طهران والرياض

  حيث شعرت المملكة العربية السعودية ودول عربية أخرى بالارتياح مع سلف السوداني، مصطفى الكاظمي، نظراً لتسهيله انخراطهم الدبلوماسي مع طهران

ومع ذلك، فإن التصور السائد في الرياض وعواصم أخرى هو أن السوداني يخضع للنفوذ الإيراني أكثر بكثير من الكاظمي

وقال حميد عزيزي، الخبير في الشؤون الايرانية في المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية إن هناك مشاكل من الجانب الإيراني ومشاكل من الجانب السعودي ومشاكل تتعلق بالموقع وهو العراق

مضيفا ًبأن الجمع بين الثلاثة يعني أنه في المستقبل القريب ربما يجب أن نخفض توقعاتنا بخصوص أي تقدم أو أي تطور إيجابي في العلاقات الإيرانية السعودية، أو مشاركتهم الدبلوماسية

 ومع ذلك، صرح وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، في 19 تشرين الثاني (نوفمبر)، بأن المركز الجديد في بغداد سيواصل جهوده لدفع طهران والرياض إلى مواصلة الحوار الثنائي لمعالجة بعض القضايا العالقة

 وقال طلال محمد، الخبير الخليجي لدى كلية سانت انتوني بجامعة اكسفورد البريطانية بأن إيران لا ترى أي سبب للتحدث مع المملكة العربية السعودية في الوقت الحالي، خاصة وأن دول الخليج العربي الأخرى قد استأنفت بالفعل علاقات دبلوماسية كاملة مع طهران، وسيكون من الصعب على الأقل في المستقبل القريب لهذه الدول أن تسحب سفرائها فورًا، ما لم يكن هناك مواجهة مباشرة بين إيران والمملكة

  ووفق التقرير، تقوم السياسات السعودية تجاه إيران على أساس ثنائي، ولا تشمل دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى، حيث أعادت الإمارات والكويت مؤخرًا العلاقات مع طهران على مستوى السفراء، ومن المحتمل أن تستمر التحسينات في علاقات إيران مع دول مجلس التعاون الخليجي الشقيقة في المملكة العربية السعودية بغض النظر عن التوترات بين طهران والرياض

 وبحسب الخبيرة سلافين، قد لا ينفجر الخلاف بين طهران والرياض بالضرورة، حيث قالت بأنه على الرغم من الخطاب القاسي، لا أعتقد أن الإيرانيين يبحثون عن قتال مع السعوديين الآن، إنهم مشغولون للغاية بالاضطرابات الداخلية والجدل الداخلي حول كيفية الحفاظ على نظامهم قائما على قدميه

في الوقت نفسه، مع تعزيز المملكة العربية السعودية لرؤية 2030 (خطة المملكة العظيمة والطموحة لتنويع الاقتصاد السعودي من النفط)، والتي تتطلب الاستقرار والمزيد من الاستثمار الأجنبي، من المحتمل أن تسعى الرياض إلى تجنب الإجراءات التي تخاطر بتكرار هجمات ارامكو التي شهدها سبتمبر 2019

ومع انطلاق كأس العالم في قطر هذا الشهر، تريد الرياض وعواصم دول مجلس التعاون الخليجي الخمس الأخرى جني الفوائد الاقتصادية من هذا الحدث العالمي

وبالتالي فإن استهداف المدن والبنية التحتية للطاقة في دول مجلس التعاون الخليجي من قبل غضب الجمهورية الإسلامية سيضر بشدة بمصالح الرياض

في النهاية، من غير الواضح ما الذي يعنيه هذا التراجع الأخير للتقدم الدبلوماسي بين طهران والرياض بالنسبة للمنطقة

  فمع الأخذ في الاعتبار كيف أن العداوات في هذه العلاقة الثنائية عميقة الجذور، لم يتوقع أي محلل واقعي أن تتحسن العلاقات الإيرانية السعودية بسرعة، وكان من الواضح أن الانتكاسات للتقدم الذي تم إحرازه في محادثات بغداد كانت ممكنة دائمًا

ومع ذلك، بالنظر إلى مدى تفاقم التوتر بين هاتين القوتين الذي يمكن أن ينذر سلباً بالنسبة للاستقرار في الشرق الأوسط، فإنه يمكن الشعور بالمشاكل المتفاقمة بين طهران والرياض في جميع أنحاء المنطقة الأوسع بعدة طرق خطيرة

ونظرًا لكون كل من إيران والمملكة العربية السعودية قوتين مهمتين في العالم الإسلامي الأوسع، فإن إمكانية وجود علاقة ثنائية أكثر تعاونًا وأقل عدائية رفعت الآمال في تحقيق سلام وازدهار أكبر في المنطقة، لا سيما في بلدان مثل اليمن، حيث أن تعارض مصالح طهران والرياض كان أحد محركات الحرب

 ومع ذلك، مع عودة التوترات السيئة إلى السطح في العلاقات الإيرانية السعودية، هناك سبب أقل لتوقع حدوث تقدم في الملفات الإقليمية المعقدة التي كانت ستتحرك في الاتجاه الصحيح مع استمرار التواصل الدبلوماسي بين طهران والرياض