"لسنا متسولين".. معلمو حضرموت يحتجون على تعسف السلطة المحلية بإيقاف رواتبهم

منذ 4 أيام

نفذ المعلمون في الشحر وعدد من المديريات، وقفة احتجاجية تنديداً بالتسعف الذي يمارس ضدهم من قبل مكتب التربية، والسلطة المحلية في محافظة حضرموت، شرق اليمن

 وتجمع عشرات المعلمين، ظهر الثلاثاء أمام مبنى السلطة المحلية بمديرية الشحر، وحشود من المواطنين المتضامنين تنديداً ورفضاً للإجراءات التعسفية ضد المعلمين، بعد أيام من إيقاف رواتبهم

 وكانت السلطة المحلية، أوقفت رواتب المعلمين وامتنعت عن صرفها، وتطالبهم بتوقيع تعهد غير قانوني تحت ضغط الابتزاز بالراتب، وفق ما تحدث معلمون الاثنين لـيمن شباب نت

 ورفع المحتجون، شعارات تطالب بالحقوق، وهتفوا منددين بحرمان المعلم وسلبه حقوقه، وتجاهل قضية المعلمين من قبل الوزارة والسلطة والحكومة

 وطلبت السلطة المحلية من المعلمين، التوقيع على تعهد بعدم المشاركة بأي إضراب، وإذا خالف يتم فصلة، وإلغاء عقد المتعاقدين، وفق المسودة التي اطلع عليها يمن شباب نت

 واعتبر المعلمون ذلك التعهد بأنه سابقة خطيرة لم يصل سيجعل الوضع التعليمي في حالة موت وانهيار، ورفضوا التوقيع على نطاق واسع وبدأوا حملة احتجاج واسعة رفضاً لتعسف السلطات

 مطالب المعلمينوأصدر المعلمون في الوقفات الاحتجاجية بيان موحد، باسم لجنة معلمي حضرموت تم قراءته على المحتجين في كافة المديريات

 وقال البيان أن إجبار المعلمين من ذوي التعاقد على تعهد والتزام غير رسمية للتنازل عن المطالبة بحقوقهم، مقابل استلام رواتبهم المتأخرة، هي إهانة للمعلمين، وتصرف أرعن وغير أخلاقي

 وأضاف: أن تصرف السلطة المحلية ووزارة التربية، جاء كأبشع صور التركيع والإذلال للمعلم الصابر على تأخير المستحقات المالية لأشهر

  وطالب البيان إنصاف المعلمين والمعلمات والمنتسبين للقطاع كافة، بضرورة تعديل صياغة العقود، تخضع لقوانين وضوابط العمل المؤسسي في الدولة والتي يتبناها مكتب وزارة العمل والخدمة المدنية

 ودعا، السلطة المحلية بسرعة صرف راتب شهري فبراير ومارس للمعلمين المتعاقدين، وراتب شهر مارس للمعلمين الثابتين بصورة عاجلة، وإلغاء فرض التعهد غير القانوني عليهم

 وأكد بيان لجنة معلمي مديريات حضرموت أننا ماضون ومستمرون في الإضراب العام والشامل، حتى تحقيق وتلبية المطالب، ودعا كافة المعلمين للانضمام لزملائهم في المطالبة بحقوقهم