12 منظمة حقوقية تطالب بالافراج عن صحفي يمني مختطف لدى الميليشيا في صنعاء

منذ يوم

طالبت 12 منظمة حقوقية في بيان مشترك، اليوم الخميس، المجتمع الدولي بتكثيف جهوده من أجل الإفراج عن الصحفي يونس عبدالسلام المختطف لدى ميليشيا الحوثي الانقلابية والذي يعاني من حالة صحية صعبة

كما طالبت المنظمات الـ12 ميليشيا الحوثي الانلابية بسرعة الافراج عن يونس عبدالسلام الذي تم اعتقاله مطلع شهر اغسطس 2021 من احد شوارع العاصمة صنعاء من قبل جهاز الأمن والمخابرات التابع للميليشيا أثناء خروجه ليلاً من منزله وهو بحالة صحية غير جيدة

وأوضحت المنظمات أن عبدالسلام يعاني من حالة نفسية سيئة منها نوبات وسواس قهري (

) حيث كان يتردد على أحد المستشفيات الخاصة بالامراض النفسية قبل اعتقاله

وحملت المنظمات ميليشيا الحوثي مسؤولية ما قد يحدث للصحفي يونس عبدالسلام في المعتقل بسبب حالته الصحية والنفسية التي لاتحتمل السجن والمعاملة القاسية والتعذيب حسب ما أثبتته التقارير الطبية لإحدى المستشفيات التي كان يتردد عليها

وعصر أمس الاربعاء، انطلقت حملة الكترونية واسعة بالإفراج عن الصحفي يونس عبد السلام المعتقل في سجون ميليشيا الحوثيو منذُ عشرة أشهر

وطالب المشاركون في الحملة التي انطلقت تحت هاشتاج #انقذوا_الصحفي_يونس بالضغط على ميليشيا الحوثي الإفراج عن الصحفي يونس عبدالسلام الذي تم اعتقاله في مطلع شهر أغسطس من العام الماضي 2021م

ودعا المشاركون المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية الى الضغط على الميليشيا للإفراج على الصحفي يونس والأربعة الصحفيين المحكوم عليم بالإعدام، واخرين تعتقلهم في سجونها منذ سنوات

ومنتصف الشهر الجاري قالت أسرة الصحفي عبدالسلام، إن حالته الصحية تدهورت بشكل كبير خاصة بعد عزله في سجن انفرادي، لمدة 3 أشهر، ما أدى لتفاقم حالته النفسية والصحية والتي كان يعاني منها مسبقاً، ويمتلك تقارير طبية بذلك

وحسب البلاغ فإن ميليشيا الحوثي رفضت الإفراج عنه بالرغم من وعودها السابقة وطلبها توفير ضمانة من أجل إطلاقه والتي سعت أسرته لتوفيرها بعد عناء، لكن الجماعة لم تفِ بذلك

  طالبت 12 منظمة حقوقية في بيان مشترك، اليوم الخميس، المجتمع الدولي بتكثيف جهوده من أجل الإفراج عن الصحفي يونس عبدالسلام المختطف لدى ميليشيا الحوثي الانقلابية والذي يعاني من حالة صحية صعبة

كما طالبت المنظمات الـ12 ميليشيا الحوثي الانلابية بسرعة الافراج عن يونس عبدالسلام الذي تم اعتقاله مطلع شهر اغسطس 2021 من احد شوارع العاصمة صنعاء من قبل جهاز الأمن والمخابرات التابع للميليشيا أثناء خروجه ليلاً من منزله وهو بحالة صحية غير جيدة

وأوضحت المنظمات أن عبدالسلام يعاني من حالة نفسية سيئة منها نوبات وسواس قهري (

) حيث كان يتردد على أحد المستشفيات الخاصة بالامراض النفسية قبل اعتقاله

وحملت المنظمات ميليشيا الحوثي مسؤولية ما قد يحدث للصحفي يونس عبدالسلام في المعتقل بسبب حالته الصحية والنفسية التي لاتحتمل السجن والمعاملة القاسية والتعذيب حسب ما أثبتته التقارير الطبية لإحدى المستشفيات التي كان يتردد عليها

وعصر أمس الاربعاء، انطلقت حملة الكترونية واسعة بالإفراج عن الصحفي يونس عبد السلام المعتقل في سجون ميليشيا الحوثيو منذُ عشرة أشهر

وطالب المشاركون في الحملة التي انطلقت تحت هاشتاج #انقذوا_الصحفي_يونس بالضغط على ميليشيا الحوثي الإفراج عن الصحفي يونس عبدالسلام الذي تم اعتقاله في مطلع شهر أغسطس من العام الماضي 2021م

ودعا المشاركون المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية الى الضغط على الميليشيا للإفراج على الصحفي يونس والأربعة الصحفيين المحكوم عليم بالإعدام، واخرين تعتقلهم في سجونها منذ سنوات

ومنتصف الشهر الجاري قالت أسرة الصحفي عبدالسلام، إن حالته الصحية تدهورت بشكل كبير خاصة بعد عزله في سجن انفرادي، لمدة 3 أشهر، ما أدى لتفاقم حالته النفسية والصحية والتي كان يعاني منها مسبقاً، ويمتلك تقارير طبية بذلك

وحسب البلاغ فإن ميليشيا الحوثي رفضت الإفراج عنه بالرغم من وعودها السابقة وطلبها توفير ضمانة من أجل إطلاقه والتي سعت أسرته لتوفيرها بعد عناء، لكن الجماعة لم تفِ بذلك