1500 قتيل وألفي جريج ضحايا زلزال أفغانستان.. الأمم المتحدة تتنصل من مسؤوليتها بعملية الإنقاذ

منذ 10 ساعات

قالت الأمم المتحدة، الأربعاء 22 يونيو/حزيران 2022، إنها لا تمتلك قدرات البحث والإنقاذ في أفغانستان، بعد الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد صباح اليوم وأسفر عن مقتل وإصابة الآلاف

 ولفتت الأمم المتحدة على لسان منسقها للشؤون الإنسانية في أفغانستان، رامز الأكبروف، حيث يقوم بتنسيق العمليات الإنسانية بأفغانستان، إلى أن تركيا أفضل من يمكنه توفير تلك القدرات

 وأضاف الأكبروف: تحدثنا بشأن ذلك مع السفارة التركية هنا على الأرض، وهم بانتظار طلب رسمي من السلطات

 وأضاف: لن نتمكن من تقديم مثل هذا الطلب إلا بعد مناقشة السلطات الفعلية وبناءً على ما هو موجود على الأرض في الوقت الراهن

 وارتفعت حصيلة ضحايا الزلزال إلى 1500 قتيل وأكثر من 2000 مصاب، ونقلت وسائل إعلام عن المتحدث باسم حركة طالبان قوله إن حصيلة قتلى الزلزال ارتفعت إلى 1500 فيما بلغ عدد المصابين أكثر من 2000 مصاب

 وبلغت قوة الزلزال 6

1 درجات على مقياس ريختر، ووقع شرقي أفغانستان على بعد 46 كيلو مترا من ولاية خوست الواقعة على الحدود مع باكستان

 وفي وقت سابق، قالت وكالة الأنباء الأفغانية الرسمية، إن ما لا يقل عن ألف شخص لقوا مصرعهم، وأصيب حوالي 1500 آخرين جراء الزلزال، قبل الكشف عن الحصيلة الجديدة

 وقال هبة الله أخوند زاده، زعيم طالبان، إن عدد الضحايا مرشح للارتفاع مع استمرار جهود البحث والإنقاذ عن أشخاص قد يكونوا مدفونين تحت الأنقاض

وأوضح أن الزلزال تسبب بتدمير مئات المنازل

 وأظهرت صور نشرتها وسائل إعلام أفغانية منازل تحولت إلى أنقاض، وجثثاً مغطاة بالبطاطين ممددة على الأرض

ووقع الزلزال عند الساعة الواحدة والنصف فجراً بالتوقيت المحلي؛ حيث كانت غالبية السكان تغط في النوم

 في السياق، قالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن الزلزال الذي بلغت شدته 6

1 درجة على مقياس ريختر، هز أجزاء من باكستان أيضاً خلال الساعات الأولى من صباح الأربعاء، وفقاً لوكالة رويترز

 الهيئة أشارت إلى أن الزلزال وقع على بعد 44 كيلومتراً من مدينة خوست في جنوب شرقي أفغانستان، وكان على عمق 51 كيلومتراً

 بينما قال مركز رصد الزلازل الأوروبي المتوسطي، في تغريدة على تويتر، إن الهزة شعر بها 119 مليون شخص في باكستان وأفغانستان والهند على امتداد 500 كيلومتر تقريباً

 وشعر الناس بالزلزال في العاصمة الأفغانية كابول، وكذلك في العاصمة الباكستانية إسلام آباد، بحسب روايات شهود نُشرت على موقع مركز رصد الزلازل الأوروبي المتوسطي ومستخدمين على تويتر

  (وكالات)